منتديات أقلام و أوراق
مرحبا بالزائر الكريم، حتى تتمكن من الاستفادة أكثر ، نرجو منك التسجيل

منتديات أقلام و أوراق

حاول دائما أن تبلغ الهدف
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بين الخطأ والصواب ( ما وراء السمنة عند الأطفال )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخنساء
مشرف عام
مشرف عام
avatar

الاسم بالعربية : الخنساء
المهنة : طالبة علم
الاهتمامات : الإبداع الأدبي
الهوايات : المسابقات الفكرية والثقافية
المزاج : أقبل النصيحة وأبحث عن الأمان
انثى
تاريخ التسجيل : 23/02/2010
رقم العضوية : 3
عدد المساهمات : 254
نقاط المساهمات : 4002
نقاط تقييم متنوعة : 3

مُساهمةموضوع: بين الخطأ والصواب ( ما وراء السمنة عند الأطفال )   الثلاثاء مارس 23, 2010 4:26 am

من الأخطاء الشائعة عند كثير من المجتمعات إعطاء أطفالهم مساحة من الحرية أكثر مما يجب وبخاصة في ما يتعلق بسلوكياتهم اليومية في اختيار نوعية الطعام وأوقات ومدة ممارسة الألعاب دون التدخل من الوالدين في تقنين وتحديد أنواع الغذاء التي تلبّي احتياجات نمو أجسامهم وذكائهم، واختيار الألعاب التي تتميز بحركة الجسم والتقليل ما أمكن من الجلوس أمام شاشة التليفزيون مع اختيار أنواع الألعاب ذات طابع التفكير والذكاء والابتعاد عن ألعاب العنف والخوف، ومنع تناول الوجبات الإضافية المليئة بالسكريات والمشبعة بالدهون في أثناء المشاهدة أو ممارسة الألعاب الإلكترونية، حيث ينتهي الأمر حتما بأطفال ذوي أجسام بدينة وسلوكيات عدوانية عنيفة.

ومن أخطر المضاعفات الصحية «السمنة» التي أصبحت مشكلة صحية رئيسية في معظم دول العالم وبخاصة عند الأطفال. وقد أشار الكثير من الدراسات التي أجريت في هذا الخصوص إلى أن زيادة الوزن عند الأطفال ترتبط ارتباطا وثيقا ومطّردا مع عدد الساعات التي يقضونها جلوسا في مشاهدة التلفزيون أو الجلوس أمام الكومبيوتر أو اللعب بألعاب الفيديو، كما أن زيادة الوزن تكون صفة للأطفال الذين يمنحون الأنشطة الرياضية وقتا أقل من غيرهم.

أطباء الأسرة والمتخصصون في صحة الأطفال في كليفلاند كلينيك يحذرون الآباء والأمهات من خطر ما قد يلحق بأبنائهم جراء إهمال مراقبتهم لهم وعدم توجيههم التوجيه السليم في سلوكياتهم وممارساتهم اليومية، ويذكرونهم بأهم العوامل التي تجعل أطفالهم أكثر عرضة للسمنة، ومنها ما يلي:

- الاستعداد الوراثي أو وجود تاريخ عائلي للسمنة، وهنا يجب عليهم اتباع وسائل الوقاية أكثر من غيرهم مع استشارة الطبيب مبكرا لوضع البرامج الوقائية الكفيلة بحماية صغارهم من التعرض للسمنة مبكرا.

- عدم ممارسة الرياضة، وهنا يجب تحديد ساعات معينة لممارسة الرياضة يوميا.

- تناول الأطفال أطعمة غير صحية، وهنا يجب توجيه الأطفال إلى اختيار الأنواع ذات العناصر الغذائية الأساسية والابتعاد عن الأكلات السريعة والإقلال من تناول السكريات وبخاصة قبل النوم.

- استشارة الطبيب عند ملاحظة بداية زيادة الوزن عند الطفل فقد يكون السبب اضطرابا في الغدد الصماء وهي أقل المسببات احتمالا.

* تخفيف صداع الجيوب الأنفية

* تتعرض شريحة كبيرة من الناس لالتهابات مزمنة في الأنف والجيوب الأنفية ويقعون في خطأ شائع يمارسه الكثيرون هو التنقل بين عيادات الأطباء قبل استكمال العلاج الموصوف من قبل الطبيب الأول، فيبدأون علاجا جديدا قد يكون هو نفس العلاج السابق ولكنه يحمل اسما تجاريا مختلفا، وهنا يكمن سبب استمرار معاناتهم من نفس الحالة دون التماثل للشفاء، إضافة إلى عدم تطبيق التعليمات العلاجية بطريقة صحيحة.

الصداع الناجم عن التهاب الجيوب الأنفية يحدث عادة بسبب اضطراب حركة الهواء داخل تجاويف الجيوب الأنفية الواقعة حول الأنف والعينين وفي الوجنتين، وهي من الحالات المرضية المزمنة التي تحتاج في علاجها إلى صبر ومتابعة حيث يستغرق العلاج وقتا أطول من أي التهاب آخر.

أطباء الأنف والأذن والحنجرة يقدمون لمرضاهم، عادة، مجموعة من النصائح التي يمكن أن تساعد في تخفيف ألم الجيوب الأنفية، نذكر منها:

- استخدام رذاذ الأنف المرطب على النحو الموصى به من قِبل الطبيب.

- الاستنشاق بمحلول الملح المخفف للمساعدة في تخفيف احتقان الجيوب الأنفية.

- استشارة طبيب الحساسية والربو والصدرية بالنسبة إلى من يعاني سابقا من مرض الربو والحساسية حتى تظل الحالة تحت السيطرة ولا تتعرض للتهيج الذي يزيد من حدة المرض.

- استعمال الوصفة الطبية بالطريقة الصحيحة وعلى النحو المناسب للحالة وبخاصة في ما يتعلق بالمضادات الحيوية (التي تعطى لعلاج الالتهابات البكتيرية) والاستيرويدات ومضادات الحساسية والأدوية مزيلة الاحتقان.

* أسباب ارتفاع ضغط الدم عند النساء

* من الأخطاء الشائعة عند المرأة بشكل خاص الخوف من المرض أو اكتشاف أنها مصابة بمرض معين، وهذا يجعلها تتأخر في الذهاب إلى طبيب الأسرة حتى مع شعورها بأعراض مرضية غير معتادة، مما يؤخر تشخيص المرض وعلاجه مبكرا قبل أن يصبح مزمنا أو أن يتفاقم ويؤثر على الأجهزة الأخرى من الجسم.

ومثال ذلك الشعور بالصداع دون سبب معروف ولا يزول باستخدام المسكنات مثل «باراسيتامول»، أو أن يكون مصحوبا بتقيؤ مفاجئ أو دوخة أو شبه فقدان للوعي ولو لفترة قصيرة. كل هذه الأعراض تعطي الشخص إشارة إنذار بضرورة استشارة الطبيب، حيث إن الأسباب تتفاوت من مجرد الإرهاق وضغوط الحياة إلى صداع ناتج عن ارتفاع ضغط الدم، وهذا الأخير له أسباب كثيرة لا يمكن تحديدها إلا بواسطة التحاليل والتصوير بالأشعة المقطعية للدماغ.

عوامل الخطر لارتفاع ضغط الدم عند النساء تكون مختلفة عن تلك التي تسبب ارتفاع الضغط عند الرجال، وجمعية القلب الأميركية تضع قائمة بالعوامل التي قد تزيد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم في النساء، نذكر منها:

- تناول المرأة حبوب منع الحمل كوسيلة لتنظيم النسل.

- الحمل في حد ذاته قد يكون سببا في ارتفاع ضغط الدم عند المرأة.

- فترة انقطاع الطمث قد تكون مصحوبة بارتفاع ضغط الدم.

- زيادة الوزن.

- كون لون المرأة أسود.

- وجود تاريخ عائلي من ارتفاع ضغط الدم. إن الاكتشاف المبكر لارتفاع ضغط الدم وتحديد عامل الخطر الكامن وراء الإصابة به يعطي فرصة أفضل للسيطرة المبكرة وعدم التعرض للمضاعفات المرضيّة الخطيرة.

[color=blue]د. عبد الحفيظ خوجة
استشاري في طب المجتمع مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة[/color]

*****************
الباحثة عن الصفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بين الخطأ والصواب ( ما وراء السمنة عند الأطفال )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أقلام و أوراق :: منتدى الطفل المسلم :: العيادة العامة للأسرة والطفل-
انتقل الى: